منتدى شبكة محمد البابلي

مرحبا بك عزيزي الزائر
نرحب بك في منتدانا وندعوك للدخول أو التسجيل
لن يستغرق التسجيل منك سوى دقيقة واحدة
وذلك بملئ ثلاثة حقول فقط
كذلك تستطيع الدخول أو التسجيل بواسطة حسابك في الفيس بوك

منتدى شبكة محمد البابلي ، قسم العوالم الخفية والمجهولة ، قسم التأريخ والحضارات القديمة ، الشباب ، المرأة ، الأسرة والتربية ، الحب والرومانسية ، العلوم والمعارف ، الكومبيوتر والأنترنيت ، الصور والملتيميديا ، الموبايل ، العلوم والتقنيات والتكنولوجيا


    حضارة وادي الرافدين.. وبلاد عيلام

    شاطر
    avatar
    محمد البابلي
    المدير

    ذكر عدد المساهمات : 545
    نقاط : 1627
    تاريخ التسجيل : 11/10/2010
    العمر : 32

    حضارة وادي الرافدين.. وبلاد عيلام

    مُساهمة من طرف محمد البابلي في السبت 19 فبراير 2011 - 8:22

    حضارة وادي الرافدين.. وبلاد عيلام



    معن حمدان علي



    ان العيلاميين والقبائل الجبلية التي كانت تتاخم حدودنا الشرقية والشمالية الشرقية ما انفكت من استغلال الاوضاع والظروف السياسية الداخلية لفترات معينة عبر تاريخ وادي الرافدين وذلك بتوجيه هجمات وغزوات نحو المراكز الحضارية، وليس لسبب تأمين الطرق التجارية فحسب –كما يزعم بعض الباحثين- بل كان صراعاً حضارياً كما يجمع على ذلك معظم الباحثين، اي ان الصراع المستديم بين شعب وادي الرافدين وشعوب الهضبة الفارسية لم يكن للاختلافات الجغرافية والطبوغرافية، وانما كان صراعاً حضارياً.

    ويذكر ان دلمون (البحرين) ومڴان (عمان) وغيرهما من المراكز في الخليج العربي كانت تزود بلاد الرافدين بالبضائع اكثر مما تزودها بلاد عيلام، وهو السبب في استمرار الحروب بين مراكز الحضرة في بلاد وادي الرافدين، وسكان الهضبة الفارسية، هذا فضلاً عن الحاجة الملحة لشعوب بلاد فارس الى البضائع التي تزود بها من بلاد وادي الرافدين مثل الحبوب والتمور والملابس.

    لقد وصف الاستاذ (ساكز) الخبير بحضارات وادي الرافدين حكام عيلام قائلاُ (الظاهر ان السلالات الملكية الحاكمة في بلاد عيلام كانت مبتلية بمرض تخلف عقلي وراثي، فهناك العديد من النصوص الكتابية لملوك عيلام في مختلف العصور التاريخية تشير الى ان (عقولهم قد تبدلت) وهذه الحقيقة لا تعني ان الملك العيلامي قد بدل سياسته وانما تعني انه قد اصبح مخبولاً ومصاباً بضرب من الجنون والهوس).

    ومما لابد من ذكره ان عيلام هي عبارة عن اتحاد امارات بادارة احد الامراء الذي كان يتم تعيينه من قبل السومريين او الاكديين في العهد البابلي القديم (206-1800) ق.م، وربما امتد ذلك حتى عهد حمورابي من سلالة بابل الاولى، اما فترات الاستقلال السياسي الذي تمتع به حكام عيلام بعض الوقت، فأن الحاكم كان يلقب نفسه بالملك او ملك (انشان وشوشة) احيانا، وفي مطلع العهد البابلي القديم (1800) ق.م كان يطلق على الحاكم العيلامي اللقب السومري (الوالي الاعظم).

    لقد كانت الخلافات بين الامراء العيلاميين على اشدها بسبب التنازع على كرسي الامارة، خصوصاً وان دستورهم ينص على ان الابن البكر للملك يعين اميراً على (شوشة) والحكم يرتكز على الاب واخيه وابنه البكر، ومما زاد الطين بلة زواج الحكام العيلاميين باخواتهم مما ادى الى ضيق العلاقات بين الاسر الاميرية الذي سبب بدوره الى هروب ابناء او اخوة الامير الذي يغتصب منصبه الى بلاد وادي الرافدين طالبين العون من ملوكها، وقد ورد في كتابات الملك الاشوري اشور بانيبال حول تارماينو وغيره من ابناء الامارة العيلامية.

    ومن المعروف ان العصر الذهبي الثاني لبلاد وادي الرافدين الذي يتمثل بسلالة اور الثالثة (2113-2006)ق.م جاء الى نهايته عندما هجم العيلاميون على بلاد وادي الرافدين في حدود 2006ق.م واخذوا الملك السومري آبي-سين اسيراً حيث ابعد الى اقاصي بلاد فارس وتوفي في المنفى، وتخبرنا المناحة السومرية بان آبي- سين (كالطير الذي هجر عشه، كالغريب الذي لا عودة له الى اهله) وبالتأكيد فأن ما اصاب البلاد من خراب على يد العيلاميين كان فادحاً... وبخاصة مدينة اور التي اصبحت ابنيتها تلالاً من الانقاض لا تصلح للسكن، وعمد العيلاميون كعادتهم الى نهب دورها وقصورها ومعابدها ومن بين ما نهبوه، رمزها الالهة (نانا)، وبقيت ذكرى هذا الدمار في قصص الملاحم والمناحات لاجيال عديدة.

      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين 18 ديسمبر 2017 - 22:28