منتدى شبكة محمد البابلي

مرحبا بك عزيزي الزائر
نرحب بك في منتدانا وندعوك للدخول أو التسجيل
لن يستغرق التسجيل منك سوى دقيقة واحدة
وذلك بملئ ثلاثة حقول فقط
كذلك تستطيع الدخول أو التسجيل بواسطة حسابك في الفيس بوك

منتدى شبكة محمد البابلي ، قسم العوالم الخفية والمجهولة ، قسم التأريخ والحضارات القديمة ، الشباب ، المرأة ، الأسرة والتربية ، الحب والرومانسية ، العلوم والمعارف ، الكومبيوتر والأنترنيت ، الصور والملتيميديا ، الموبايل ، العلوم والتقنيات والتكنولوجيا


    الديانة المجوسية

    شاطر
    avatar
    محمد البابلي
    المدير

    ذكر عدد المساهمات : 545
    نقاط : 1627
    تاريخ التسجيل : 11/10/2010
    العمر : 32

    الديانة المجوسية

    مُساهمة من طرف محمد البابلي في الجمعة 18 مارس 2011 - 7:07

    الديانة المجوسية ("مجوس" معربة الفارسية منچ گوش أي "صغير الأذن"[1]) أو
    الزرادشتية نسبة لمؤسسها زرادشت ديانة إيرانية قديمة وتعتبر من أقدم
    الديانات الموحدة في العالم والتي تأسست قبل 3500 سنة تقريبا في ايران على
    تعاليم زرادشت [2] يعتقد معتنقوها بوجود إله واحد ازلي هو اهورامزدا بمعنى
    "الاله الحكيم" وهو خالق الكون ويمثل الخير ولا يأتي منه الشر ابدا ويعتقد
    الزرادشتيين ان زرادشت نبي الله إضافة إلى ذلك هناك عدة مساعدين للاله
    اهورامزدا وعددهم ستة مساعدين ويعرفون ب أميشا سبنتاس بمعنى "الخالدين
    المقدسين"[2] وهذه الديانة لم تنقرض بل لا تزال موجودة بأقليات صغيرة، أسس
    هذه الديانة زرادشت الذي بشّر بالقوة الشافية للعمل الصالح والقوة الخيرة.
    النار والشمس هما رمزا المجوسية، ولذلك فإن النار مقدسة لكونها تمثيل عن
    نور أو حكمة اهورامزدا ويحرص الزرادشتيون على ألا تنطفئ في معابدهم، وهو
    ما جعل أصحاب الكثير من الديانات الأخرى يفسرونه على أن الزردشتيين يعبدون
    النار.
    الأبستاق هو مختارات من الكتاب المقدس للمجوسية ولا تزال باقية
    إلى الآن. كتبت هذه المختارات بلغة الأبستاق، وهي لغة وثيقة الصلة
    بالفارسية القديمة والسنسكريتية الفيدية. جمع هذا الكتاب بعد وفاة زرداشت
    بزمن طويل، وتعرض للضياع عدة مرات. ويشمل خمس قصائد قديمة وتتحدث عن مناطق
    تقع تاريخياً غرب مدينة طهران حالياً بينما المجوسية كانت في مناطق العراق
    وشرق فارس اي شرق مدينة طهران. اهورامزدا هو الاله الواحد الذي يعبده
    المجوس هو أله واحد بيده الخير وهو القادر على كل شيء ولا تخرج من بين
    يديه اية نجاسة أو عمل سيء. ومن المجوس جاء الفقهاء الثلاثة الذين قدموا
    الهدايا للسيد المسيح عند مولده حسب الانجيل. تقول هالة الناشف عن
    المجوسية في رسالة الماجستير التي قدمتها سنة 1972 التي عنوانها "أديان
    العرب ومعتقداتهم في طبقات ابن سعد" بان سلمان الفارسي كان مجوسياً قبل
    تحوله للنصرانية ومن ثم للإسلام. وانهم (أي المجوس) كانوا متواجدين في
    البحرين قبل الإسلام، تاريخيا عدّ فقهاء مسلمون المجوس أنجاسا والتعامل
    معهم بمحاذير خاصة.

      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين 18 ديسمبر 2017 - 22:46