منتدى شبكة محمد البابلي

مرحبا بك عزيزي الزائر
نرحب بك في منتدانا وندعوك للدخول أو التسجيل
لن يستغرق التسجيل منك سوى دقيقة واحدة
وذلك بملئ ثلاثة حقول فقط
كذلك تستطيع الدخول أو التسجيل بواسطة حسابك في الفيس بوك

منتدى شبكة محمد البابلي ، قسم العوالم الخفية والمجهولة ، قسم التأريخ والحضارات القديمة ، الشباب ، المرأة ، الأسرة والتربية ، الحب والرومانسية ، العلوم والمعارف ، الكومبيوتر والأنترنيت ، الصور والملتيميديا ، الموبايل ، العلوم والتقنيات والتكنولوجيا


    حرب الحمص: إســرائيل تطيح بلبنان بطبق زنته 4 أطنان

    شاطر
    avatar
    محمد البابلي
    المدير

    ذكر عدد المساهمات : 545
    نقاط : 1627
    تاريخ التسجيل : 11/10/2010
    العمر : 32

    حرب الحمص: إســرائيل تطيح بلبنان بطبق زنته 4 أطنان

    مُساهمة من طرف محمد البابلي في السبت 26 مارس 2011 - 7:22

    حرب الحمص: إســرائيل تطيح بلبنان بطبق زنته 4 أطنان

    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

    وتعود "حرب الحمص" لتستعر مجدداً بين إسرائيل ولبنان، بعد أن أردت الأولى الأخيرة أرضاً لتدخل بأكبر طبق من تلك المقبلات الشهيرة موسوعة غينس.

    وحطمت "قرية أبو غوش" العربية الرقم القياسي الذي حققه لبنان في وقت سابق من العام الماضي، بصناعة "صحن" من الحمص فاقت زنته أربعة أطنان، دخل في إعداده 2.5 طناً من الحمص، و1.5 طناً من الطحينة، وعصير مئات من حبات الحامض الطازج، جرى تقديمه في طبق لاقط (satellite dish) بلغ قطره ستة أمتار.

    وتستكمل بذلك الدولة العبرية إحدى جولات الحرب الفريدة من نوعها مع لبنان، بعد تحقيق الأخيرة "النصر" عليها بطبق من الحمص زنته 2 طن في أكتوبر/تشرين الأول الفائت، محطمة بذلك الرقم الذي حققته إسرائيل قبل نحو عامين حين صنعت أكبر صحن حمص من 800 كيلوغرام.

    وكان 300 طاه لبناني قد شاركوا في إعداد الطبق بهدف تسليط الضوء على مساع بلادهم للحصول على موافقة الاتحاد الأوروبي لتسجيل الحمص باعتباره طبقاً وطنياً.

    وقال جودت إبراهيم إبراهيم، صاحب مطعم أبوغوش الذي أعد الطبق، مفتخراً: "دخلنا منافسة معهم وهزمناهم.. دأب لبنانيون على الاتصال بي على نحو منتظم لمجرد القول بأن الحمص اللبناني أفضل."

    وأضاف قائلاً لـCNN: "أردت أن قول للعالم فقط أنا أعلم أن طبقي هو الأفضل."
    وتجاوز النزاع بين لبنان وإسرائيل الأرض والمياه ليمتد إلى حقوق ملكية المأكولات، فإسرائيل متهمة بسرقة المطبخ اللبناني من خلال تسويق علامات تجارية لبنانية على أنها إسرائيلية.

    واستشهد فادي عبود، رئيس "جمعية الصناعيين اللبنانيين بالتجربة اليونانية في إثبات حقها بملكية اسم "الفيتا"

    وفي عام 2002، أثبتت المفوضية الأوروبية "أبوة" اليونان لهذا النوع من الجبن بعد أن استندت في قرارها إلى أن مصطلح (فيتا) لا يمكن استعماله كاسم مشاع، ولا بد من التعامل معه كمصطلح تقليدي لإنتاج يوناني.

    ويرى عبود أن الشركات الإسرائيلية وبتصدير الحمص باستخدام وصفات لبنانية تقليدية في إعداده، تحرم شركات لبنانية من عائدات سوق الحمص في الغرب ويبلغ حجمها مليار دولار.

    إلا أن للإسرائيليين رؤيتهم المختلفة في هذا "الخلاف"، وقال الإسرائيلي شوكي غاليلي إنه محاولة حيازة "حقوق ملكية" على الحمص شأنه كشأنه الإدعاء بحقوق ملكية الخبز أو النبيذ.

    ويقول غاليلي في مدونته التي تحمل اسم "أعطوا الحمص فرصة" إن ملكية الحمص تعود للمنطقة."

    ويأمل البعض أن تنجح "حرب الحمص" فيما فشلت فيه الحروب الميدانية أو الدبلوماسية الدولية، في التقريب بين الجانب العربي والإسرائيلي.

    وقال إبراهيم: "حلمي بعد ذلك هو تحطيم رقم قياسي جديد بالتعاون المشترك مع (الطاهي) اللبناني، ربما بطبق زنته عشرة أطنان."


      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد 19 نوفمبر 2017 - 23:43